ورشة عمل ديماك – الإغاثة الإنسانية و دور المغتربين السوريين

23/08/2016

يشارك المغتربون السوريون في أنشطة الإغاثة الإنسانية بطرق عدة وبدون كلل من أجل تخفيف الحاجة عن أبناء وطنهم في سوريا و البلاد المجاورة ، و أيضاً من أجل مواجهة اَثار الأزمة الإنسانية. يرسلون الحوالات المادية و المساعدات، ينشئوا دور الأيتام و المدارس و المستشفيات، و يقدموا المنح الدراسية للطلبة و التلاميذ، و يتخذوا أيضاً مقاييس تربوية. و تعمل معظم المساهمات الإنسانية من جانب المغتربين السوريين بالتوازي مع المساعدات التي ترسل للشعب السوري بواسطة نظام مؤسسات المساعدات الإنسانية (مثل منظمات الأمم المتحدة و المنظمات الدولية الغير حكومية) .

نظمت مؤسسة بيرغهوف ورشة عمل لمدة يومين في 6 – 7 ب /أغسطس 2016 لممثلي منظمات المغتربين السوريين التي لديها مقر في المانيا. أهدفت الورشة مناقشة سؤال رئيسي ، و هو كيف يتم تحسين التنسيق بين المغتربين السوريين و الجهات المحلية و الدولية الفاعلة في مجال المساعدات الإنسانية لصالح السكان المتضررين في سوريا. وفرت الورشة مساحة من أجل تعلم ومناقشة أداء النظام الدولي للمساعدات الإنسانية، مبادئ المساعدات الإنسانية و المشاكل المحتمل مواجهتها أثناء تطبيق المبادئ، فيما أيضاً فرص و تحديات الشراكات المحلية. أخيراً، ناقش المشاركون الدور الذي يمكن أن يقوم به المغتربون في النظام الدولي للمساعدات الإنسانية في سوريا و البلاد المجاورة كبناة جسور و في إتخاذ تدابير للمصالحة.

اقيمت الورشة في إطار مبادرة مشروع ديماك لسلسلة ورش عمل " المغتربين في إجراءات الطوارئ والتنسيق". يدعم مشروع ديماك منظمات العمل الإنساني للمغتربين في بناء القدرات و التنسيق مع النظام الدولي للمساعدات الإنسانية.