دعم عملية الحوار الوطني في اليمن

إنّ مؤتمر الحوار الوطني وتنفيذ نتائجه هما العاملان الأساسيان للانتقال السياسي الحالي الحاصل في اليمن نحو بلد مستقرّ، ومسالم وديمقراطي على ما نأمل. بهذا المشروع نهدف إلى تعزيز حوار وطني شامل بقيادة اليمنيين من خلال تقديم دعم ومشورة على الصعيد التقني وبشأن سير العملية.

بدأ التزامنا في اليمن بالشراكة مع منتدى التنمية السياسية في اليمن عندما قمنا بتيسير لقاء مع كبار صانعي القرار اليمنيين (اجتماع بوتسدام في آذار/مارس 2012). في هذا اللقاء، تمّت مناقشة إطار العمل وجدول الأعمال والمبادئ الأساسية والآليات الخاصة بمؤتمر الحوار الوطني.

في حزيران/يونيو 2012، أسست مؤسسة بيرغهوف برنامج دعم الحوار الوطني بالشراكة مع منتدى التنمية السياسية، مع فريق مختلط من المستشارين الألمان واليمنيين. ونقدّم خبرة متصلة بالمواضيع وسير العملية والدعم للأطراف اليمنيّة الفاعلة الأساسيّة ونرافق عمليات الحوار المحلي الشاملة في محافظات مختارة وفي المناطق الستّ التي أُسّست مؤخّراً.

الجدول الزمني
2014 – 2012

موقع المشروع الالكتروني

www.hiwar-watani.org

سياق النزاع

بلغت الأزمة السياسية في اليمن ذروتها في العام 2011. على غرار بلدان عربية أخرى، طالب الشعب بوضع حدّ لحكم الرئيس صالح الطويل الأمد، في تظاهرات واسعة النطاق. لتجنّب تصاعد إضافي، اتفقت الأحزاب السياسية الأساسية في الشمال على عملية حوار وطني (اتفاق مجلس التعاون الخليجي تشرين الثاني/نوفمبر 2011).

بما أنّ الأزمة اليمنية عالية التعقيد وما من لاعب يتمتع وحده بالقوة الكافية للدفع قدمًا بأجندته، فإنّ العملية الشاملة كانت الرأي الوحيد القابل للحياة. بعد 33 عامًا من حكم الرئيس السابق صالح، كان لا بدّ من توفير عقد اجتماعي جديد. بصورة خاصة طالب الرجال والنساء الذين كانوا ناشطين جدًّا خلال الثورة السلمية للعام 2011، بإنشاء "يمن جديد".

لكن عملية التحول السياسي في اليمن هشّة للغاية وتواجه تحديات متعددة سياسية، وتنموية، وأمنية ومتعلقة بالحوكمة. ويشمل هذا بروز حركة انفصالية قوية في الجنوب نتيجةً لعملية دمج فاشلة منذ التوحيد في العام 1990 ونزاع على أساس الهوية مع الحوثيين في الشمال.

اختتم مؤتمر الحوار الوطني في كانون الثاني/يناير 2014 ونجح في بناء توافق شامل على الميزات والمبادئ الأساسيّة "ليمن جديد". ولكنّه من الضروري أن تُنفّذ هذه النتائج بناءً على مبادئ الشمولية، والثقة والمشاركة وإلّا يمكن للتحدّيات الأمنيّة المستمرّة (بما فيها وجود قويّ للقاعدة) أن تعرقل عمليّة الانتقال بكاملها.

المقاربة

بتطوير هذا المشروع تمكنّا من البناء على تجاربنا مع عمليّات الحوار في بلدانٍ أخرى (مثل لبنان، حيث نقدّم الدعم للحوار الوطني منذ العام 2008). وتعتمد قوة مقاربتنا على خمس ركائز:

  • أوّلاً، إنّ فريقنا المختلط من الخبراء اليمنيين والدوليين يدمج مفاهيم داخلية وخارجية، ما يربط الفهم العميق لتعقّد الأزمات اليمنية المتعددة بتجربة مؤسسة بيرغهوف المواضيعية ومعرفتها بالعملية.
  • ثانيًا، من خلال شبكات مؤسسة بيرغهوف وشريكنا اليمني يمكننا أن نستفيد من مساهمة خبراء يمنيين ودوليين يقدمون خبرة من الصنف الأول ومشورة مصمّمة حسب الطلب.
  • ثالثًا، نحن لا نصف حلولاً معيّنة للمشاكل الداخلية اليمنية لكننا نقدم مجموعة من الخيارات من دون أحكام مسبقة.
  • رابعًا، يمكننا أن نتفاعل مع الحاجات الماسة وطلبات الدعم بطريقة سريعة ومرنة.
  • خامساً، نجمع عملنا على المستوى الوطني والمستويات الإقليمية، حيث ندعم عمليّات الحوار المنظمة وبناء القدرات.

الأهداف والنتائج

قمنا قبل مؤتمر الحوار الوطني وخلاله بتوفير الدعم التقني والمتصل بسير العملية وكذلك المشورة لهيكليات وآليّات الحوارات الوطنيّة اليمنيّة، بما في ذلك الدعم للآليّات الكفيلة بكسر الحائط المسدود وحلّ المشاكل.

منذ العام 2014، نركّز على الأهداف الأساسيّة الثلاث التالية: أوّلاً، دعم تنفيذ نتائج مؤتمر الحوار الوطني وأنشطة المتابعة للحوار؛ ثانياً، تأسيس ودعم آلية أصحاب المصلحة اليمنيّين المتعددين من أجل تأمين دعم سياسي شامل مستمرّ لأنشطة المتابعة لمؤتمر الحوار الوطني؛ وثالثاً، توفير دعم عملي لأصحاب المصلحة اليمنيّين المعنيّين لمتابعة النقاش حول المسائل الأساسيّة التي لم يتمّ حلّها بالكامل من قبل مؤتمر الحوار الوطني.

تقدَّم خدماتنا من خلال عدد من المخرجات المرئية والمنتجات، مثل:

  • تيسير حوار شامل حول الإصلاح الحكومي
  • مدخلات خبراء حول مواضيع مختارة ومشورة خاصة بالعملية
  • تحليل الخلفية، ملاحظات تلخيص وأوراق خيارات
  • خرائط وأدوات مرئية لبناء التوافق
  • الدورات التدريبية، الحلقات الدراسية، الجولات الدراسية، وورش العمل (كأدوات بناء القدرات)
  • لقاءات التشاور (كأدوات حلّ المشاكل)
  • منتديات عامة للمناقشات حول الحوارات الوطنية
  • آليات المشاركة العامة على المستوى الإقليمي من أجل تعزيز مؤتمر الحوار الوطني وتنفيذ نتائجه
  • التوعية من خلال الأفلام القصيرة الموضوعية حول الإصلاح الحكومي
  • التوعية من خلال المناقشات الموضوعيّة الأسبوعيّة المذاعة على التلفزيون الوطني

الأطراف الفاعلة الأساسيّة

حدّد برنامج دعم الحوار الوطني مجموعتين متلقيتين أساسيّتين لخدماته:

  • أوّلاً، هيكليات وآليّات مؤتمر الحوار الوطني التي تمّ تفويضها أو خلقها رسميّاً (مثلاً اللجنة التقنيّة/التحضيريّة، اللجنة التوجيهيّة، الأمانة، مجموعات العمل، لجنة التوافق) وكذلك هيكليات المتابعة والتنفيذ.
  • ثانياّ، "الأطراف المعنيّة"، أي المجموعات/الأطراف/الحركات التي حُدّدت في اتفاق مجلس التعاون الخليجي للمشاركة في عمليّة الحوار الوطني (مثلاً الشباب، المرأة، الحزب الحاكم السابق وحلفاؤه، أحزاب المعارضة الأساسيّة، الحوثيّون، الحراك الجنوبي والمجتمع المدني). 

المناطق

البرنامج مركزه في صنعاء، ويعمل بشكل أساسي مع الأطراف المعنية وهيكليات عملية الحوار الوطني. ولكن في عملنا المواضيعي نركّز كثيرًا على المسألة الجنوبية، الساده، والإصلاح الحكومي.

الحوارات المحليّة/الإقليميّة ومنتديات عامة أخرى تجري في خمس محافظات مختارة: تعز، حُديدة، ذمار، عدن وحضرموت. وفي العام 2014 نقلنا هذه الأنشطة إلى المناطق الستّ التي أسّست مؤخّراً.

الشركاء

شريكنا الأساسي في برنامج دعم الحوار الوطني هو منتدى التنمية السياسية في اليمن. ونتعاون أيضًا مع شريك يمني آخر، هو مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان (HRITC).

علاقاتنا وثيقة مع السفارة الألمانية وسفارات الاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة ومنظمات ألمانية ودولية أخرى ناشطة في اليمن.

التمويل

أنشطتنا ممولة بشكل أساسي من وزارة الخارجية الألمانية. فنحن تلقّينا تمويلاً إضافيًّا للمجال الخاص بموضوع الإصلاح الحكومي من وزارة الخارجية السويسرية. من خلال منتدى التنمية السياسية، يتلقى البرنامج التمويل أيضًا للحوارات المحلية من بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن.

للحصول على آخر المعلومات أو المعلومات اليوميّة، يرجى الاطلاع على موقع مشروعنا الالكتروني:
www.hiwar-watani.org

حلقة نقاش و ورشة عمل حول الوضع الراهن في اليمن، برلين، 10 حزيران/يونيو 2015

 أقامت مؤسسة بيرغهوف (برنامج دعم الحوار الوطني) في 10 حزيران/يونيو 2015 ورشة عمل مع ممثلين عن عدة جهات معنية من اليمن. وجمعت ورشة العمل ثمانية من كبار الخبراء والسياسيين اليمنيين بهدف تحليل مشترك للوضع الراهن في اليمن.

أتاحت ورشة العمل مجالاً لمناقشة غير رسمية للتحديات، وتبادل وطرح الأفكار حول امكانيات دعم وتكملة الجهود الحالية لإعادة إحياء العملية السياسية في اليمن (مثل إجراءات بناء الثقة، هدنات محلية، إلخ.). واتفق المشاركون في ورشة العمل على الحاجة الماسّة لإنهاء الحرب الحالية ومواجهة الأزمة الإنسانية. كما أعربوا عن أملهم أن تشكل المحادثات المقبلة بين الطرفين نقطة بداية لإعادة إحياء العملية السياسية. كما دارت المناقشة حول الخيارات والآليات لدعم العملية السياسية الانتقالية اليمنية على المدى الطويل، بناءً على مبادئ الشراكة الوطنية والشمولية. أقيمت ورشة العمل طبقا لقاعدة مؤسسة تشاتام هاوس.

وسبقت ورشة العمل حلقة نقاش في وزارة الخارجية الألمانية يوم 9 حزيران/يونيو 2015 في إطار المؤتمر الدولي "المحيط الهندي - منطقة بحرية على طريق التقدم". وركزت إحدى حلقات النقاش على التصعيد الأخير للنزاع في اليمن كما دارت المناقشات حول طرق الخروج من الأزمة. كما شارك بعض الخبراء والسياسيون اليمنيون في حلقة النقاش هذه وعبّروا عن آرائهم. وأدارحلقة النقاش الدكتور أوليفر فيلس، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة بيرغهوف.

المشاركون في ورشة العمل

  • الدكتور رشاد العليمي، مستشار الرئيس، كبار قادة المؤتمر الشعبي العام، وزير داخلية سابق

  • عبدالناصر المودع، صحفي ومحلّل سياسي

  • الدكتور معين عبد المالك سعيد، مقرر لجنة صياغة الدستور اليمني، رئيس فريق عمل استقلالية الهيئات في مؤتمر الحوار الوطني، عضو لجنة توفيق الآراء في مؤتمر الحوار الوطني

  •  أمة العليم السوسوة، مديرة سابقة للمكتب الاقليمي للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وزيرة سابقة لحقوق الانسان، عضو فريق عمل بناء الدولة في مؤتمر الحوار الوطني

  •  لطفي شطارة، صحفي وعضو مؤسس للحراك الجنوبي، عضو لجنة 8+8 حتى انسحابه في أواخر عام 2013

  • زيد الذاري، سياسي وباحث، مستشار الدائرة السياسية في المؤتمر الشعبي العام

  • سيف الوشلي، ناشط سياسي وصحفي، ممثل أنصار الله في مؤتمرات واجتماعات دولية

  • عبد الغاني العرياني، محلل سياسي، مستشار للتنمية السياسية والاقتصادية، كبير المستشارين في برنامج دعم الحوار الوطني

كانون الثاني/يناير 2014 مجموعة التركيز على الإصلاح الحكومي

منذ كانون الثاني/يناير 2014، ندعم مجموعة غير رسميّة من الخبراء وممثّلين عن مختلف مجموعات أصحاب المصلحة الذين شاركوا في مؤتمر الحوار الوطني. وتكمّل هذه المجموعة الهيكليّات الرسميّة التي تمّ توكيلها لتنفيذ نتائج مؤتمر الحوار الوطني. تجتمع المجموعة بانتظام وقد عملت حتّى الآن على تشارك الموارد والفدراليّة. وفي أيّار/مايو 2014، قُدّمت نتائج المجموعة الخاصّة بنظام فدراليّ في اليمن إلى لجنة صياغة الدستور.

أيلول/سبتمبر 2013 دعم إلى لجنة التوافق التابعة لمؤتمر الحوار الوطني

قدّم فريق من كبار الخبراء الدعم إلى لجنة التوافق وأمّن النصح لضمان عملية بناء توافق أفضل. وخاض الفريق مقابلات واستشارات مع أعضاء اللجنة للتفكير في تحديات المرحلة الأخيرة لمؤتمر الحوار الوطني، وتطوير الخيارات لتحسين أداء لجنة التوافق وتوفير المشورة بشأن حلّ المشاكل. وفي كانون الأوّل/ديسمبر 2013 وكانون الثاني/يناير 2014، تولّى مستشار يمني كبير مساندة لجنة التوافق لمناقشة الخيارات لآليات المتابعة، وتصميم التنفيذ والدور الخاص للجنة التوافق.

آب/أغسطس 2013 مساهمات الخبراء بشأن لجنة معالجة قضايا الأراضي

على أثر طلب تقدم به الرئيس اليمني، أمّنّا مساعدة تقنية للجنة معالجة قضايا الأراضي. وتتمثل مهمتها في تسوية النزاعات حول الأراضي في الجنوب، التي شكّلت مصدر نزاع مستمر وعائقًا أمام السلام. وللبحث مع لجنة معالجة قضايا الأراضي اليمنية في التحديات والفرص الماثلة أمامنا، قام أحد كبار محامي الوكالة الائتمانية الألمانية السابقة Trust Agency of Germany) (Treuhand وأحد الميسّرين بزيارة إلى اليمن في آب/أغسطس 2013. واستوحت اللقاءات من التجربة الألمانية في مجال تسوية النزاعات على الأراضي ومسائل استرجاعها كجزء من عملية إعادة توحيد ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية. وقُدّمت النتائج إلى الرئيس هادي؛ ومن المخطّط أن تقوم لجنة معالجة قضايا الأراضي بزيارة متابعة إلى برلين في شهر أيلول/سبتمبر 2014.

نيسان/أبريل 2013 دورة تدريبية في المفاوضات والحوار للمشاركين في مؤتمر الحوار الوطني

خلال الفترة الممتدة بين نيسان/أبريل وحزيران/يونيو 2013، نظّمنا عددًا من الورش التدريبية ليوم واحد في موضوع التفاوض والحوار. وكان الهدف الإجمالي لهذه اللقاءات تحسين المعرفة والمهارات الخاصة بوفود مؤتمر الحوار الوطني المختارة في ما يتعلق بمقاربات الحوار، وبناء التوافق والتفاوض، وعملياتها وأدواتها. كما ساعدت الدورات التدريبية الوفود على تحديد مهامها وتحدياتها الأساسية وتطوير بعض العناصر الأساسية لخارطة طريق خاصة بالحوار والتفاوض.

آذار/مارس 2013 تدريب ميسّري مؤتمر الحوار الوطني

في آذار/مارس 2013، قمنا بتدريب مجموعتين من الميسّرين الوطنيين (ما مجموعه أكثر من 30 ميسّرًا) لمؤتمر الحوار الوطني. وكان الهدف من الورش توفير فرصة للميسّرين لمراجعة مهارات التيسير لديهم وتجديدها، ومناقشة التحديات الخاصة بعملية الحوار الوطني وكيفية معالجتها، وإرساء شكل من أشكال آليات المشورة عن طريق الأقران.

  • يمكن الحصول على المنشورات والمراجع في موقع المشروع الإلكتروني:
    www.hiwar-watani.org
  • إضافة إلى ذلك، لقد أنتجنا أفلامًا قصيرة للتثقيف العام حول تشارك الموارد، واللامركزية، والفدرالية والأنظمة البرلمانية/الرئاسية. والأفلام متوفرة على اليوتيوب Youtube على:
    http://www.youtube.com/user/NDSPYemen