تعزيز الحكم المحلي الشامل وبناء السلام في اليمن

© Global View

إن هذا المشروع هو جزء من مشروع تجريبي شامل لدعم الاستقرار في اليمن، تقوم بتنفيذه منظمة بيرغهوف بالتعاون الوثيق مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي. إن الهدف العام للمشروع هو دعم الاستقرار في محافظتين مختارتين باليمن وهما حضرموت وذمار. وداخل هذه المحافظات، يتم إنشاء ودعم هيكلين استشاريين محليين غير رسميين لاستكمال عملية الإدارة القائمة وإسداء المشورة للحكام بشأن الاحتياجات والأولويات للتنمية وبناء السلام. كما يقوم هذان الهيكلان بدوراللجنة التوجيهية بالنسبة لصندوق المشاريع الصغيرة الذي تموله الوكالة الألمانية للتعاون الدولي.

إن الهدف من المشروع الذي تنفذه بيرغهوف هو تعزيز الحكم المحلي الشامل في اليمن وبناء السلام فيه من خلال تعبئة الدعم السياسي على المستوى الوطني ومستوى المحافظات من أجل زيادة دور نظم الحكم المحلي . وبالإضافة إلى ذلك، نعمل على تعزيز القدرات على منع نشوب الصراعات وتفعيل الوساطة المحلية والمصالحة فضلا عن دعم المبادرات المحلية الصغيرة. وعلاوة على ذلك، يعتزم المشروع بدء مناقشات حول السياسة اليمنية على المستوى الوطني مع التركيز على أهمية الحكم المحلي.

الإطار الزمني للمشروع هو من  مايو ٢٠١٧ إلى أبريل٢٠٢٠

 بعد أكثر من عامين ونصف من الحرب، فإن تداعيات العنف الداخلي والخارجي في اليمن قد هزت الأسس السياسية والاقتصادية والاجتماعية للدولة. ويشير التدهور الاقتصادي الحالي ووجود مؤشرات على احتمال حدوث مجاعة واسعة النطاق إلى أن الوضع في اليمن قد يتحول إلى الأسوأ ما لم يقدم له الدعم الفنى.

أهمية هياكل الحكم المحلي

في حين أن السيناريوهات على المستوى الوطني لن تتكشف بعد ، فمن المؤكد أن هياكل الحكم المحلي في اليمن أصبحت أكثر أهمية بكثير مما كانت عليه في الماضي، وسوف تنمو أهميتها في المستقبل. وهياكل الحكم المحلي مهمة للعملية السياسية والاستقرار في اليمن ويرجع ذلك إلى ثلاثة أسباب رئيسية هي:

1- دعم وتنفيذ الاتفاقيات الوطنية المستقبلية

 وفيما يتعلق بمفاوضات السلام، هناك ارتباط قوي بين المستوى المحلي والوطني. كما أن جهود الوساطة وآليات تخفيف حدة التصعيد ومبادرات السلام على المستوى المحلي يمكنها كذلك أن تساهم في بناء الثقة.

2 - توفير الخدمات الأساسية للسكان

 وقد تعرضت مؤسسات الدولة التي كانت ذات مركزية عالية في السابق إلى الضعف بشكل كبير بسبب الحرب، وتعتمد خدمات الحوكمة المتبقية بشكل كبير على الهياكل المحلية. ونتيجة لهذا الضعف، اكتسبت الجهات الفاعلة المحلية نفوذا كبيرا وفرصة للمناورة في مواجهة صنعاء.

3- شبكة الأمان من أجل السلام والاستقرار على المدى الطويل

 أكثر من أي وقت مضى في تاريخ الجمهورية اليمنية، يبدو أن رفاهية مواطنيها تعتمد على كفاءة والتزام هياكل الحكم المحلي. ويمكن لهياكل الحكم المحلي أن تسمح بتوفير الأمن المحلي وخلق بيئة سياسية شاملة تعزز المصالحة والتعايش. وبالتالي، فإن هياكل الحكم المحلي ستلعب دورا رئيسيا في استقرار اليمن في السنوات القادمة.

وتوفر هياكل الحكم المحلي مدخل وثيق الصلة إما بتحقيق الاستقرار في البلد و / أو تحسين وتأمين الظروف اللازمة لعملية سلام وطنية. وفي أي من السيناريوهات، ستؤدي هياكل الحكم المحلي دورا رئيسيا وتتحمل المسؤولية الرئيسية عن توفير الخدمات الأساسية للسكان المحليين.

الشريك

 يتم تنفيذ المشروع من قبل مؤسسة بيرغوف بالشراكة مع منتدى التنمية السياسية ، وبالتعاون الوثيق مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي.

الممولون

تقوم وزارة الخارجية الألمانية بتمويل المشروع.

 تندرج أنشطة المشروع في إطار ثلاث مجموعات من الأنشطة الرئيسية.

 أولا - دعم السياسات الأولية والمستدامة (إعداد مناقشات حول أهمية الحكم المحلي بين النخب الوطنية والمحلية)

ثانيا - الحصول على دعم الشخصيات السياسية والمسؤولين الرئيسيين الذين يدعمون هياكل التشاورالشاملة بخصوص السلام وتحقيق الاستقرار (إنشاء وتدريب فريق استشاري، وتطوير أنماط العمل وتيسير اجتماعاته التي تعمل كآلية لصنع السياسات الشاملة على المستوى المحلي)

ثالثا- دعم أنشطة الوساطة والمصالحة المحلية (التيسير واللوجستيات وبناء القدرات)

ملخص الاجتماعات والأوراق ذات الصلة بخلفية الموضوع  كلها مخصصة للتداول المحدود و / أو الاستخدام الداخلي.