اليمن: اللقاء التشاوري السادس لدعم العملية السياسية

08/23/2016

نظمت مؤسسة بيرغهوف اللقاء التشاوري السادس بين شخصيات يمنية بارزة خلال الفترة من 16إلى 19 تموز/ يوليو2016  في لبنان، وذلك بالتعاون مع المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة لليمن. كما تفضلت وزارة الخارجية الألمانية بتوفير الدعم المطلوب للقاء.

ضمت المجموعة 20 شخصية يمنية بارزة من مختلف التيارات السياسية ، المناطق الجغرافية و الخلفيات الاجتماعية لإثراء النقاش .و من أجل القيام بحوار منفتح وبناء ، تم الطلب من المشاركين بالإنخراط في الحوار بصفة شخصية و ليس كممثلون رسميون لأى حزب، مجموعة أو منطقة.

ركز اللقاء على الحوار السياسي بين الأحزاب اليمنية، الذي من المقرر أن يتم بعد توقيع إتفاقية خلال المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة بين الأحزاب المتنازعة. أظهر الحوار فى اللقاء السادس واللقائات السابقة  أن عملية الحوار السياسي سوف تبدأ بعد فترة وجيزة من توقيع إتفاقية مبدئية ذات أهمية كبيرة بين الأطراف المتنازعة. سيكون النقاش وثيق الصلة بحل القضايا الخلافية في العملية الانتقالية في اليمن، مما يتضمن أسئلة خاصة ببناء الدولة و قضايا الجنوب.

ابرز المشاركون أهمية الفرصة التي سيخلقها الحوار السياسي بعد إتفاقية لوقف إطلاق النار حيث أنه يسمح بفرصة فريدة لبناء السلام و المصالحة الداخلية بعد أشهر من الحرب المدمرة.

بناء علي هذه الخلفية ، ركز النقاش علي المبادئ و الخيارات الأساسية من أجل تخطيط الحوار السياسي ، بما في ذلك الاَليات الممكنة و الصيغ و المسارات المختلفة و شبكات الأمان. طور المشاركون أفكار محددة عن كيفية إجراء و تنظيم حوار شامل و فعال من أجل استكمال العملية الانتقالية اليمنية و معالجة بعض القضايا العاجلة التي خلقتها الحرب.

هذا وسوف يتم عقد لقائات تشاورية أخرى خلال الأسابيع المقبلة من أجل دعم و تكملة مجهودات التفاوض الرسمية. بينما الغرض من هذه اللقائات للشخصيات اليمنية البارزة ، هو توفير مساحة غير رسمية للمناقشة لاستكشاف وبناء فهم مشترك للقضايا ذات الصلة بين الجهات المعنية اليمنية الهامة  فيما يتم توليد أفكاروخيارات لدعم عملية السلام. وسيتم عرض نتائج اللقاء للأطراف اليمنية للمناقشة الداخلية.