اليمن: اللقاء التشاوري الخامس لدعم العملية السياسية

15/06/2016

نظمت مؤسسة بيرغهوف اللقاء التشاوري الخامس بين شخصيات يمنية بارزة خلال الفترة من 29 مايو/أيّار إلى 1 يونيو/حزيران 2016 وذلك بالتعاون مع المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة لليمن وبدعم من وزارة الخارجية الألمانية.

عقد اللقاء في الأردن وركز على العملية السياسية بعد إنتهاء مفاوضات الكويت، وإستئناف الحوار السياسي وخارطة الطريق للعمليات الانتقالية السياسية. 

ضم اللقاء ستة عشر شخصية يمنية بارزة من مختلف الإنتماءات السياسية، والعناصر الإجتماعية والأماكن الجغرافية. من أجل إتاحة الفرصة لنقاش بناء ومنفتح، تم الطلب من المشاركين بالانخراط في المناقشات على أساس شخصي وليس كممثلون رسميون لأحزاب أو جماعات أو مناطق معينة.

كان الهدف الأساسي من الإجتماع إثارة نقاش حول العناصر الأساسية، تسلسل وخيارات خارطة الطريق الانتقالية وبنية الحوار السياسي. سعى الاجتماع أيضاً إلي المساهمة في توسيع الفهم بين الأحزاب اليمنية المختلفة على دور، أهداف وشكل الحوار الوطني في إطار العملية الإنتقالية الاكبر. تم بناء الاجتماع على افكار تم تطويرها خلال اللقاءات التشاورية السابقة فضلاً عن التطورات السياسية الأخيرة (فيما يتعلق بمحادثات الكويت على سبيل المثال). 

وكانت المناقشات فى اللقاء بناءة جداً وتم طرح عدد من الأفكار والخيارات المتعلقة بالآليات و"التصاميم المعمارية"  التي من شأنها أن تدعم حوار شامل وفعال لاستكمال العملية الانتقالية اليمنية.

هذا وسوف يتم عقد اجتماعات تشاورية أخرى خلال الأسابيع المقبلة لمواصلة وتعميق النقاش حول هيكل الحوار السياسي ومساراتها المختلفة وعناصر العملية الانتقالية اليمنية بعد مفاوضات الكويت.

 وكان هذا الاجتماع التشاوري الخامس في سلسلة تسعى إلى إثراء واستكمال جهود التفاوض الرسمية. والغرض من هذه الاجتماعات هو توفير مساحة غير رسمية للمناقشة لاستكشاف وبناء فهم مشترك للقضايا ذات الصلة فيما بين الجهات المعنية اليمنية الهامة فيما يتم توليد أفكار وخيارات لدعم عملية السلام. وستعرض نتائج الاجتماع مع الأطراف اليمنية للمناقشة الداخلية.